بالفيديو.. الشيخ عيسى قاسم، ثورة في رجل

العالم
0 الآراء
أخبار الثورة
612
رجل في ثورة وثورة في رجل..
رجل في ثورة وثورة في رجل..
البحرين (العالم) 2016/8/27- اعتبر عالم دين بحريني، آية الله الشيخ عيسى قاسم، بانه يمثلنا قلباً لهذا البلد، ونحن نشكل سلسلة بشرية سياجاً لهذا القلب (في اشارة الى الاعتصام الجماهيري حول منزل الشيخ قاسم بعد ان اسقطت المنامة جنسيته)، مؤكداً انه قلب نابض نكتسب به حيويتنا ونشاطنا.

من جهته، قال الشيخ ماهر حمود الامين العام لاتحاد علماء المقاومة (لبنان): ان موقف الشباب البحريني الذي يطالب بحقوقه المشروعة، يفوّت الفرصة على السلطات بسلميته واستمراره بالتحركات بعيداً عن العنف، كما يفوّت عليهم الفرصة بادخال "داعش" او "النصرة" او غيرها.

واوضح، ان هذا الموقف الآن في البحرين افضل من غيره، طالما ان الشباب رغم كل ما يحصل من ضغوط واذى واستخفاف بالقوانين وبالعقول عندما يتحدثون عن نزع الجنسية، وكلنا يعلم ان هؤلاء الذين سحبت منهم الجنسية هم بحرينيون قبل الملك نفسه، وقبل كثير من المسؤولين، وعندما يتحدثون عن القضاء ايضاً هي سخرية بعقول الناس، لانهم لم يستطيعوا ان يأتوا بكلمة واحدة للشيخ عيسى قاسم والشيخ علي سلماني فيها تحريض على العنف او القتل او غير ذلك.

من جانبه، قال الشيخ زهير الجعيد منسق عام جبهة العمل الاسلامي في لبنان: "هذا ليس جديداً على النظام البحريني الاعتداء على حرمة العلماء وخاصة الكبار منهم الذين اثبتوا حرصهم على الحياة السياسية وعلى الامن والاستقرار في البحرين، فمقابل كل ما يقوم به هؤلاء العلماء من مد اليد للسلطة من اجل الخروج من المأزق السياسي الكبير الذي تعيشه البحرين، نرى ان هذه السلطة تمعن في استهدافها من العلماء او المساجد والحسينيات وللشعب البحريني عامة.

واعتبر الجعيد، ان هذا الاعتداء يأتي في أعلى درجات حالة الافلاس عند السلطة البحرينية التي لم تستطع ان تقهر هذا الشعب بكل الجبروت الذي حاكته وبكل القوة التي ردت بها على الشعب الذي يطالب بحقوقه بشكل سلمي وحضاري، مشيراً الى ان السلطة في البحرين لا تملك الا ان تنكل بهذا الشعب وتضربه.

واكد، ان السلطة تعاني من التخبط وهي تريد تأزيم الوضع اكثر بأكثر واخذه الى مواجهة شاملة في البحرين باعتبارها تملك القوة، ليخرج الشعب عن طوره كل تحصل مواجهات عسكرية ودموية، ولتقول السلطة البحرينية ومن خلفها السعودية اننا حققنا شيئاً ما في احدى المعارك التي نخوضها مع خط محور المقاومة والممانعة.

بدوره، طالب ابراهيم المدهون عضو مجلس شورى الوفاق البحرينية في تصريح لمراسل قناة العالم، طالب المجتمع الدولي بضرورة الالتفات الى ما يجري في البلد لان ثورة البحرين هي الوحيدة التي لم تنجر الى العنف المضاد رغم ان السلطة حاولت جر الشارع الى هذا المنزلق، مؤكداً ان القيادة الوطنية الدينية المتمثلة في الشيخ عيسى قاسم والشيخ سلمان وابراهيم شريف، ساهمت في عدم انجرار الشارع الى هذا المنزلق، ويجب ان تثمن من خلال المجتمع الدولي، بالنسبة لما عرف بثورات الربيع العربي والتي لم تكن ثورات بالمعنى الصحيح لانها انزلقت الى العنف.

واوضح، ان ابعاد سحب الجنسية عن الشيخ عيسى قاسم هي استهداف لهذه الشخصية لما تمثله من وطنية ورمز ديني كبير، وصمام الامان لاستمرار الحراك الشعبي في البحرين وايضاً لكي لا ينزلق هذا الشعب الى العنف المضاد الذي مارسته السلطة على مدى خمسة اعوام، مؤكداً ان هذا الاجراء هو سياسي بامتياز.

واضاف، ان النظام السعودي يريد ان يرمي بكل خسائره واحباطاته في المنطقة وعلى الشعب البحريني وهذا ما بات واضحاً، معتبراً ان الوضع دقيق جداً في البحرين، والازمة اليوم وصلت الى حد المواجهة المباشرة واتضح للنظام الخليفي ان التداعيات المسألة باتت خارج نطاق البحرين وفوق مستوى حتى هذا القرار الجائر الذي صدر ضد الشيخ عيسى قاسم.

بدوره، اعتبر وفيق ابراهيم استاذ في كلية الاعلام اللبنانية، السلطة في البحرين هي سلطة خارجية تمثل التحالف الاسرائيلي السعودي الاميركي، وهي تقوم اليوم بمهمة تفكيك كل الانتفاضة البحرينية ومحاولة وأدها من البحرين واقتلاع اهل البحرين منها، متهماً السلطة البحرينية بافتعال فتن مذهبية لتمزيق البحرين وتدمير الشيعة والسنة على حد سواء في كل منطقة الشرق الاوسط.

ورأى زياد الحموري مدير مركز القدس للدراسات الاجتماعية والاقتصادية في تصريح لمراسلنا: انه لايوجد شيء اسوأ من دولة تسحب من مواطنيها الجنسية، معتبراً ان هذا الاجراء مناف لكل القوانين بتشريد مواطني بلد وابعادهم ويصعب قبوله او تصوره، وله بعد سياسي رغم ادعاءات النظام البحريني.

واعتبر جميدو جميل محام وحقوقي مصري، ان فكرة سحب الجنسية هي مخالفة صريحة لاحكام القانون الدولي، مشيراً الى ان الاعلان العالمي في المادة 15 ينص صراحة على ان اي شخص من حقه الاحتفاظ بجنسيته ولا يجوز سحبها منه، كما من حقه تغيير جنسيته في أي وقت.

فيما اكد عبد الرزاق بوغنبور منسق الائتلاف المغربي لهيآت حقوق الانسان: ان اسقاط الجنسية عن الشيخ عيسى قاسم غير مبرر وغير قانوني وفقاً القوانين الدولية، وقال ان ائتلافنا يعتبر ان هذا النوع من اسقاط الجنسية هو شكل من التضييق الجديد التي نرفضها.

وقال ديفيد نيكولس المسؤول التنفيذي لمنظمة العفو الدولية في بروكسل: ان القانون الدولي واضح تماماً في انه لا يمكن لدولة ان تأخذ اي اجراءات بسحب الجنسية التي يحملون جنسيتها بطبيعة الحال.

فيما اعتبرت روبيكا هارمز رئيس كتلة الخضر في البرلمان الاوروبي في تصريح لمراسلنا،  قرار سحب الجنسية عن الشيخ عيسى قاسم هو قرار تعسفي غير مسؤول ابداً، ومن شأن هذا القرار ان يشعل الاوضاع برمتها، وطالبت البحرين باعادة التفكير والتراجع عن القرار.

http://wpc.be1e.edgecastcdn.net/00BE1E/news/2016/08/27/alalam_636079333846600119_25f_4x3.mp4

 

تعليقات القراء

  1. ليس هناك تعليقات

أضف تعليقك