رغم الحصار المشدد… البحرينيون يؤدون صلاة الجمعة في الدراز بعد منعها 6 أسابيع

ابنا
0 الآراء
يوميات الثورة
367
الدراز
 
 
 
وصل امام جامع الامام الصادق (سلام الله عليه) في بلدة الدراز بالبحرين السيد محسن الغريفي لاداء صلاة الجمعة والجماعة.

وافاد موقع "ائتلاف 14 فبراير" على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك اليوم الجمعة، ان المصلين يتوافدون الى الدراز مشيا، لاداء شعائر صلاة الجمعة بعد كسر الحصار الخليفي المفروض على الدراز.

وكنت قد افادت انباء مؤكدة عن منع العديد البحرينيين من الدخول للدراز لاداء الصلاة وحصار مشدد في محيط المدينة.

واستنفرت قوات النظام في محيط بلدة الدراز في محاولة بائسة لمنع المواطنين من التوافد لأداء شعائر صلاة الجمعة بجامع الإمام الصادق(سلام الله عليه).

أخبار ذات صلة : قناة العالم
 البحرينيون يؤدون صلاة الجمعة في الدراز بعد منعها 6 أسابيع
 
البحرين
 
تظاهر البحرينيون في الدراز غرب العاصمة رفضاً لمنع السلطات مئات المصلين من دخول الدراز وإقامة صلاة الجمعة بجامع الامام الصادق (ع) حيث تمنع السلطات الصلاة فيه منذ ستة اسابيع، وتمكن أستاذ الحوزة السيد محسن الغريفي من دخول المنطقة واقيمت الصلاة جماعة بامامته.

وقال استاذ الحوزة السيد محسن الغريفي أن منبر جامع الإمام الصادق عليه السلام بالدراز هو منبر ينشد خير الوطن وصلاحه وخير أبنائه وصلاحه والكلمة المخلصة عندما تنطلق من هذا المنبر فهي كلمة خير ومعروف ورشد وإصلاح.

وشدد على أن منبر جامع الإمام الصادق عليه السلام لم يُعرف “في يوم من الأيام كمنبر فتنة أو شر أو تحريض أو إفساد أبداً” مضيفاً أنه “إذا تحدث هذا المنبر عن هموم المجتمع فهي هموم أبناء هذا الوطن وهي هموم الجميع”.

وفي حديثه بجامع الإمام الصادق ع حيث أكبر صلاة للشيعة في البحرين قال الغريفي: “كلنا نريد الخير لهذا الوطن وأهله ولا نرضى بما يمثل شراً أو يلحق ضرراً به على الإطلاق”.

وشدد السيد الغريفي “أن إقامة صلاة الجمعة والجماعة وانطلاق منبر الجمعة لأداء دوره الشرعي والوطني المطلوب يقتضي تيسير أمور إقامتها تيسير أمور إقامتها وتسهيل حضور المصلين ومشاركتهم في هذه الشعيرة العبادية المهمة”.

ورأى أن “مصلحة الوطن تقتضي حماية هذه المواقع ودعمها ودعم الأصوات المخلصة لكل أبناء الوطن ممن يريد التقدم له والخير والازدهار، وأن من مصلحة الوطن مراجعة القرارات والأحكام على المنابر الدينية وعلماء الدين وكافة المخلصين فهم جميعاً أبناء هذا الوطن وعلى رأس من يهمهم مصلحته وأمنه واستقراره”.

تعليقات القراء

  1. ليس هناك تعليقات

أضف تعليقك