نائب سابق: أميركا تدعم داعش للابتزاز السياسي، وإيران ترفع مستوى المقاومة تقنيا

العالم
0 الآراء
الأخبار العامة
45

 

كوثري

 

 

 

 

طهران(العالم) 27/09/2017 - إتهم برلماني إيراني سابق الولايات المتحدة بدعم داعش من أجل فرض مطالبها وإملاء شروطها في المفاوضات السياسية مع أي أطراف في محور المقاومة والممانعة، مؤكداًأن ايران ستواصل دعمها للشعوب المظلومة وتزودها بالتقنيات اللازمة للارتقاء بمستواها الدفاعي في مواجهة المحتلين والإرهابيين.

العالم - إيران

وقال النائب السابق في مجلس الشورى الإسلامي في إيران محمد إسماعيل كوثري في لقاء خاص مع قناة العالم الإخبارية الأربعاء: هزائم متتالیة تحملتها مجموعة داعش والمجموعات التکفیریة الأخری بسبب ثبات وصمود المقاومة، حیث یجد الدواعش أنفسهم مهزومین یجرون أذیال الخیبة والعار.

التكفيريون يفرون من أمام المقاومة في كل الجبهات

وأضاف كوثري: سواء في سوریا أم العراق، نجد أفراد هذه المجموعات التکفیریة یلوذون بالفرار، لأن رجال الله في جبهة المقاومة والذین اصطفوا إلی جانب بعضهم البعض ووقفوا أمام الظلم. وآخر مثل علی ذلك الانتصارات الأخيرة في مدینة دیر الزور، وبالتأکید سوف تمتد هذه الإنتصارات إلی مناطق أخری محدودة لاتزال بأیدي التکفیریین.

وتابع: لا شعبية لداعش بعد كل الجرائم التي ارتكبوها، لكن جبهة المقاومة تتمتع بشعبية وتعاون من قبل الناس الذين يقدمون المساعدات بمختلف أنواعها، حتى أنهم یقدمون الأخبار والمعلومات من داخل معسکر العدو، وهذا ما یؤدي إلی أن تحقق جبهة المقاومة الانتصارات بسهولة في المواقع الحساسة التي أقامها داعش.

وأكد كوثري أن الإنتصارات أصبحت أکثر سهولة من الماضي، بسبب عدة عوامل منها: الخبرة التي یتسلح بهما رجال المقاومة واكتسبوها بالاعتماد علی قدراتهم الذاتیة، ومضاعفة معلوماتهم عن العدو، والانسجام الأكبر فيما بينهم في مواجهة العدو.

أميركا والسعودية تدعمان الإرهاب للابتزاز خلال المفاوضات

وأشار النائب السابق في مجلس الشورى الإسلامي في إيران محمد اسماعيل كوثري إلى أن: الدول الإقلیمیة کالسعودیة وغيرها إلی جانب أمیرکا تساعد داعش، وفقاً لاعترافاتهم، وقبل یومین فقط في مدینة دیر الزور قامت مروحیات التحالف الدولي بنقل قادة داعش من المنطقة، وهذه الأعمال تدخل في نطاق تقدیم المساعدات، لکنهم یعلمون جیداً أن مرتزقتهم لیس بمقدرتهم الوقوف أمام رجال المقاومة.

وأوضح كوثري: هم یقدمون المساعدات من أجل أن یفرضوا شروطهم ومطالبهم علی طاولة المفاوضات في المستقبل، لكن هؤلاء یعلمون جیداً عدم قدرتهم علی التأثیر في الموضوع، وأن العناصر التي أحضروها إلی العراق وسوریا باسم داعش وجبهة النصرة لایمکنها الصمود بعد الآن، وتنسحب من الجبهات والمدن التي إحتلتها الواحدة تلو الأخری أمام جبهة المقاومة، لذا فإنهم یأتون ویقولون نحن موجودون أیضاً، نحن الذین نقدم المساعدة لکم ضد داعش وضد جبهة النصرة! في حال أنهم یکذبون والحقیقة مختلفة تماماً عما یدعیه هؤلاء.

وشدد بالقول: لدینا أدلة قویة ووثائق لاتحتمل الشك بأن أمیرکا والصهاینة والسعودیة وحتی ترکیا ساهمت في ظهور هذه المجموعات المسلحة التکفیریة، علی سبیل المثال، القاعدة وحرکة طالبان اللتان ظهرتا في أفغانستان قبل أکثر من 30 عاماً، أوجدها أمیرکا وإسرائیل والسعودیة والإمارات وباکستان، والآن أیضاً توجد وثائق وأدلة في حوزتنا تثبت أن أمیرکا تقدم المساعدات، وقد اعترفت هيلاري کلینتون غيرها بالأمر.

المقاومة غنمت في حربها على الإرهاب أسلحة ومعدات أميركية

وأضاف النائب السابق في مجلس الشورى الإسلامي في إيران محمد إسماعيل كوثري: جمیع الجبهات التي انتصرت فیها المقاومة وجدت فیها أسلحة ومعدات أمیرکیة، إلی جانب وثائق، واعترافات مسؤولین أمیرکیین، ففي خضم حرارة الحملات الإنتخابیة بین السیدة کلینتون والسید ترامب، وجه السید ترامب هذه التهمة مباشرة إلی السیدة کلینتون، لهذا فأننا لانرکن إلی هذا الکلام وهذه الإعترافات فحسب، بل أن الوثائق التي حصل علیها رجال المقاومة تشهد علی صحة هذه المساعدات.. أو أن الأمیرکیین حینما یشعرون بعدم وجود ضرورة لداعش بالقیام ببعض الأمور، یقومون بعملیات ضد داعش في تلك المناطق، لانقول بأنهم لایقومون بمثل هذه العملیات، وهنا یقولون بتبجح من أننا نعمل ضد داعش، في حال أنهم یکذبون، وحیث أن مصالحهم تقتضي بألا یفصح داعش عن موضوع ما، یقومون بالإغارة علی تلك المنطقة من أجل منع عرض ذاك الموضوع أو نشره.

الغرب لم يفعل شيئا لمسلمية مانيامار

وتابع النائب السابق في مجلس الشورى الإسلامي في إيران محمد اسماعيل كوثري: فيما يتعلق بما حدث لمسلمي میانمار، نجد أن أمیرکا وبریطانیا وفرنسا وروسیا والصین التي لها حق إستخدام الفیتو إضافة إلی منظمات حقوق الإنسان، لماذا لاتقدم علی أي عمل، لذا، فإن هذه الأمور تفصح عن کل شئ، فهناك وثائق وأدلة لایمکنهم أن یفلتوا من هذه القضایا.

وذكر كوثري: في الرابع والعشرین من أیار/مایو 1982 هاجم الکیان الصهیوني لبنان واحتل بیروت، الدول الإسلامیة وعدت بالوقوف معا لإخراجه من لبنان لكنها لم تأت، إلا أن إیران تحرکت بسرعة وذهبت لمساعدة الشعب اللبناني، وعندها تشکل حزب الله في لبنان.

وأضاف: ثم رأت سوریا أن هناك جبهة جدیدة تشکلت بین إیران وحزب الله تنحاز لفلسطین، ومن هنا بدأ هذا التلاحم والترابط یتکونان بصورة تلقائیة، أراد الأعداء قطع هذا الترابط ونتیجة لهذا تم الإعتداء علی العراق واحتلاله، ولاحقاً انضم العراق وأصبحت هذه الجبهة بمثابة سلسلة مترابطة في المنطقة.

روسيا انضمت إلى جبهة محاربة الإرهاب المقاومة

وأوضح النائب السابق في مجلس الشورى الإسلامي في إيران محمد إسماعيل كوثري: روسیا انضمت إلی هذه الجبهة، والسبب أنها شعرت بالخطر الذي یمثله إرهابیو الشیشان عليها، فلو لم یتم القضاء علیهم هنا في الشرق الأوسط فسوف یعودون إلی روسیا ویسببون المشکلات.

وأكد كوثري أن: هذه الجبهة وقفت بثبات وقد قبل الروس بها لأنهم لاحظوا أن مصالحهم تکمن فیها، بسبب المواجهة التي افتعلها الغربیون لروسیا وإخراجها من المنطقة على خلفية قضیة أوکرانیا.

مستمرون في دعم المقاومة في كل مكان

وأشار النائب السابق في مجلس الشورى الإسلامي في إيران محمد اسماعيل كوثري إلى أنه: منذ ما قبل إنتصار الثورة الإسلامیة المبارکة تطرق الإمام الخميني إلى أن اسرائیل کیان غیر شرعي وقام باحتلال أرض فلسطین، وشرد 5 ملایین فلسطیني عن أرضهم، ووفقاً لذلك یقوم قائد الثورة الإسلامیة بمتابعة نفس السياسة، وخلال العام الماضي قام قائد الثورة الإسلامیة حفظه الله بتوضیح فکرة هامة من أن هذا الکیان سيزول خلال 25 سنة، وإن شاء الله سیزول قبلها.

وأكد كوثري: لو لم نذهب لتقدیم المساعدة بناء علی طلب من سوریا لتواجد هؤلاء علی بعد كيلومترات من حدود بلادنا، وفي الحقیقة فقد وصلوا إلی مسافة خمسة وثلاثین کیلومتراً بالقرب من نقطة الحدود العراقیة في خسروي.. وهنا إتخذ القائد العام للقوات المسلحة قرارا بتوجه القوات المسلحة إلی هؤلاء وتحذیرهم من الاقتراب أكثر من حدودنا، وأيضا بتوجيه رسالة لآیة الله السیستاني مفادها الطلب من الشباب العراقي والشعب العراقي بوجوب التوجه إلی میادین القتال کي لایسمحوا للتکفیریین باحتلال بلادهم.

قدراتنا الصاروخية ذاتية، ولا نحب الحرب ولكن ندافع عن أنفسنا بكل قوة

وشدد النائب السابق في مجلس الشورى الإسلامي في إيران محمد أسماعيل كوثري قائلاً: قدراتنا الصاروخیة قمنا بإنتاجها وتطویرها محلیاً وهي دقیقة کما یعلم الجمیع، وکان الغربیون قد فرضوا علینا حظراً إقتصادیاً شاملا منذ نیسان/أبریل 1980، لکننا وقفنا علی أقدامنا منذ ذلك الوقت، وقررنا أن نعتمد علی قدراتنا الذاتیة.. لهذا، بدأنا في رفع مستوی قدراتنا وطاقاتنا الذاتیة بالتدریج إلی حد أننا قمنا بصنع وإنتاج معظم الأسلحة والعتاد الذي کنا بحاجة إلیه لإدارة الحرب المفروضة علینا، والسبب أن شبابنا أثبتوا عملیاً إمتلاکهم لهذه الطاقات والقدرات.

واعتبر كوثري أن: الحرب مثلت تجربة وخبرة کبیرة لنا، نحن لا نحب الحرب، لکننا ندافع وسوف ندافع عن شعبنا وعن أي شعب مظلوم یطلب المساعدة منا، ولن نسمح بزعزعة الاستقرار في وطننا، وکل من یحاول زعزعة الاستقرار في المنطقة سوف نقف في وجهه.

لا نزود أحد بالصواريخ بل نقدم مساعدة تقنية لرفع مستوى الجهوزية

وختم النائب السابق في مجلس الشورى الإسلامي في إيران محمد إسماعيل كوثري بالقول: والآن لا نزود أحد بالصواریخ، بل نقوم بتعلیمهم وتدریبهم علی تقنیات الصواریخ، وهم یقومون بتصنيعها، ویستفیدون منها علی أفضل وجه ممکن، لكن الأعداء منزعجون ویتهموننا بأننا نزودهم بالصواریخ.

تعليقات القراء

  1. ليس هناك تعليقات

أضف تعليقك