بيان حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير: الوفد الذي زار فلسطين المحتلة والقدس الشريف لا يمثل شعب البحرين

حركة أنصار ثورة 14 فبراير
0 الآراء
قادة ورموز الثورة
141

 

 

 

 

 

بيان حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير: الوفد الذي زار فلسطين المحتلة والقدس الشريف لا يمثل شعب البحرين

بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى: (تَرَىٰ كَثِيرًا مِّنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنفُسُهُمْ أَن سَخِطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ (80) وَلَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالنَّبِيِّ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِيَاءَ وَلَٰكِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ (81) ۞ لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا ۖ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُم مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَىٰ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ (82)  سورة المائدة/صدق الله العلي العظيم
في الوقت الذي يشهد العالم الإسلامي إنتفاضات غضب ضد إعلان الرئيس الإمريكي المعتوه ترامب بإعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني قام وفد يمثل العصابة الخليفية بزيارة إلى الكيان الصهيوني في خطوة مشينة تتحدى مشاعر المسلمين والشرفاء في العالم.
وتعلن حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير بأن الوفد الذي زار الكيان الصهيوني والتقى بالصهاينة المحتلين والمغتصبين للقدس الشريف ، وظهر على تلفزيون الكيان الصهيوني الغاصب والمحتل لا يمثلون أحداً من الشعب البحراني على الإطلاق ، بل لا يمثلون إلا خستهم ودناءة أنفسهم ، وهم رسل الكيان الخليفي الغازي والمحتل للبحرين ، هذا الكيان المندفع للتطبيع مع الصهاينة لإنقاذ نفسه من ثورة شعبية بدأت تستحكم حلقاتها شيئا فشيئا على رقبته وتمهد لسقوطه القريب.
إن حركة أنصار شباب الثورة تدين وبقوة هذه المبادرة الخليفية ، التي جاءت بعد القرار المشؤوم للرئيس الأمريكي الأحمق والأرعن دونالد ترامب ، فهذه المبادرة الخبيثة لم تأت من البحرين وشعبها المسلم الغيور والمقاوم والملتزم بالقضية الفلسطينية ، فهو لا يقبل أن يخرج من البحرين وفد ممسوخ الهوية وفاقد للإنتماء ، ومهرولاً للكيان والعدو الصهيوني مدعياً إفكاً وزوراً وكذباً بأنه يحمل رسالة سلام ، فالرسالة الوحيدة التي حملها هذا الوفد الخائن ، هي أن من أرسله وهو الطاغية الديكتاتور العميل الصهيوني حمد بن عيسى آل خليفة ، لم يعد يهمه مشاعر الغيارى من شعبنا ولا مشاعر الملايين من المسلمين والشرفاء حول العالم ، لأن واشنطن وإسرائيل وبريطانيا أحق أن يتبعوا.
إننا نؤكد بأن العائلة الخليفية الغازية والمحتلة للبحرين إذا كانت وبعد أكثر من قرنين ونيف من الزمن قد فشلت في المواطنة والتعايش مع البحارنة ، فإنها تقوم اليوم بمعالجة هذا الفشل بإرسال وفد تعايش مع الصهاينة ، ومع مجموعة تافهة قد أضاعت بوصلة الإتجاه الصحيح في القلب والعقل ، فبدل أن تمثل العمامة رسول الله وأهل بيته الطيبين الطاهرين ، وتمثل أسياد العمائم من مراجع الأمة وعلمائها وقادتها ومفكريها وشرفائها ، وقادة وقامات المقاومة وفي طليعتهم سيد المقاومة السيد حسن نصر الله ، فقد أمست هذه العمامة العفنة تمثل أحد رموز العهر والخسة والدناءة متمثلاً في الطاغية حمد وأزلام حكمه الخليفيين الأرجاس ، الذين هرولوا قبل غيرهم للتطبيع ومع الكيان الصهيوني.
إن هذه الزيارة المشؤومة وغير المرحب بها من قبل شعبنا الى الكيان الصهيوني ، والتي جاءت بإسم مشروع التعايش والتسامح بين الأديان ، إنما جاءت بتوقيت مخطط له من قبل رأس الكيان الخليفي ، وبمشاركة رجل دين مسخ يدعي أنه من أبناء الطائفة الشيعية ، إنما جاء بتخطيط من قبل هذا الطاغية ليدق أسفين داخل الأمة ، وليوهم الشعب الفلسطيني والشعوب العربية والاسلامية بأن الشيعة مع الكيان الصهيوني ومع التطبيع والعمالة والخزي ، وهذه مؤامرة خبيثة تستهدف الإيحاء بأن الشيعة هم المتآمرون على بيع القدس للصهاينة ، وعلى الشعب الفلسطيني وشعوب الأمة العربية والإسلامية أن تكون على أعلى درجات الوعي واليقظة لإفشال مخطط تحريف إتجاه البوصلة تجاه المسألة الأساسية وهي تحرير كامل التراب الفلسطيني من براثن الكيان الصهيوني المعتدي.
إن حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير تؤكد على أن في البحرين شعب مقاوم ، ومقاومة شعبية وشبابية قوية من كل القوى الثورية المطالبة بإسقاط الديكتاتورية والإستبداد ، يتصدرها وفي طليعتها إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير ، وإن كل أبناء شعبنا وشبابنا الثوري المقاوم على إستعداد تام ليخوضوا معارك الشرف والكرامة إلى جانب أخوتهم في جبهة المقاومة ، ومحور الممانعة ، وأخوتهم في المقاومة الفلسطينية من أجل تحرير كامل التراب الفلسطيني ، وتحرير القدس الشريف والمسجد الأقصى من براثن الكيان الصهيوني المحتل.
وأخيراً إن حركة أنصار شباب ثورة ١٤ فبراير البحرانية تطالب جماهير الأمة العربية والإسلامية وخصوصاً جماهير شعبنا العزيز في أرض فلسطين المحتلة ، وفي طليعتها فصائل المقاومة الفلسطينية ، بأن تشمر عن ساعد المقاومة الأبية التي ترفض الإحتلال وتدنيس تراب أوطاننا الغالية ومقدّساتنا حتى تحرير كامل أرض فلسطين المحتلة.

حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير
المنامة – البحرين
10 ديسمبر 2017م

 

 

تعليقات القراء

  1. ليس هناك تعليقات

أضف تعليقك