حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير تتضامن مع دعوة القوى الثورية بالدعوة الى عصيان مدني جزئي

حركة أنصار ثورة 14 فبراير
0 الآراء
قادة ورموز الثورة
563

 

حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير تتضامن مع دعوة القوى الثورية بالدعوة الى عصيان مدني جزئي
بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى : (انفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالًا وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ) الآية41 سورة التوبة/صدق الله العلي العظيم.
تضامنا مع القوى الثورية المعارضة في البحرين تدعو حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير في البحرين الشعب البحراني الثائر البطل إلى عصيان مدني جزئي على مدى
يومي "الأربعاء والخميس" الموافقين 14 و15 فبراير ضمن فعاليّات "باقون" لإحياء الذكرى السنويّة السابعة للثورة، وتهيب بجماهير الشعب للتفاعل الواسع مع خطوات العصيان التي سيُعلن عنها لاحقًا.

كما وتهيب الحركة بالحضور الجماهيري الواسع في الحضور في فعاليات الذكرى السنوية السابعة للثورة ، وإفشال كل مشاريع الكيان الخليفي الغازي والمحتل ، الذي صعد من وتيرة القمع والإرهاب والإعتقالات والمداهمات وإسقاط الجنسية عن العشرات ، وتأييد حكم الإعدام الظالم على شباب الثورة ورجالها الأبطال من أجل إركاع الشعب وقوى المعارضة ، ومن أجل أن تكون لديه أوراق ضغط سياسية في أي عملية حوار وتسويات وتطبيع قادمة.
وإننا على ثقة تامة بأن كل هذه الخطوات التصعيدية والإرهاب والقمع والظلم والإستبداد والديكتاتورية ، والأحكام الجائرة وإبعاد النشطاء والمعارضين والمواطنين دون أي ذنب ، ستعزز من تلاحم شعبنا ورص صفوفه ، كما وستعزز من صموده وثباته وثوريته وإصراره على حقه في تقرير المصير وتحقيق طموحاته وتطلعاته في وطن خال من العائلة والقبيلة الخليفية الغازية والمحتلة ، ولن يقبل بحكم القراصنة وأذنابهم ومرتزقتهم وجلاديهم ، وسيرفض التهميش والإقصاء ومؤامرة الإستيطان والتجنيس السياسي والتغيير الديموغرافي له بإعتباره الشعب الأصلي للبحرين.
كما وسيصر شعبنا بالبقاء في الساحات والمطالبة بخروج كافة الجيوش الغازية والمحتلة وفي مقدمتها جيش الإحتلال السعودي والإماراتي ، وسيطالب بتفكيك القواعد العسكرية الأمريكية والبريطانية وخروج كافة المستشارين الأمنيين والعسكريين الأجانب.
وسيبقى صامداً ثابتاً مرابطاً في الساحات والميادين حتى إسقاط النظام.

حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير
المنامة – البحرين
4 فبراير 2018م

 

تعليقات القراء

  1. ليس هناك تعليقات

أضف تعليقك