البحرين | حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير: الثورة مستمرة حتى القصاص من المجرمين وعلى رأسهم حمد بن عيسى آل خليفة

وكالة يونيوز للأخبار
0 الآراء
قادة ورموز الثورة
329

http://14febrayer.com//arabic/images/Abnaa/Ansar_Arabic_2_756898573.jpg

 

 

 

 

 

البحرين | حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير: الثورة مستمرة حتى القصاص من المجرمين وعلى رأسهم حمد بن عيسى آل خليفة
قالت حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير في البحرين "يستقبل شعبنا البحراني المؤمن الرسالي والثائر الأبي الذكرى السنوية السابعة لتفجر ثورة 14 فبراير المجيدة بعد مرور سبع سنوات من الصمود الأسطوري والإصرار على مطالبه العادلة والمشروعة في وطن خال من قبيلة آل خليفة القراصنة والغزاة والمحتلين".
واضافت الحركة في بيان لها اليوم الاحد في الذكرى السابعة لإنطلاق ثورة 14 فبراير المجيدة في البحرين "لا زال هذا الشعب الثائر الغيور مصر على ثوابته الوطنية التي إنطلقت من أجلها الثورة الشعبية والمتمثلة في حقه في تقرير المصير وإقامة نظام سياسي ديمقراطي تعددي وكتابة دستور عصري جديد يكون فيه الشعب مصدر السلطات جميعا وأن يتحرر من ربقة الإستبداد الخليفي والإحتلال والغزو السعودي والإماراتي وسائر الجيوش الغازية والمحتلة"، وأكدت ان "الشعب البحريني مصر ان يستعيد سيادته وكرامته وسيادة وإستقلال البحرين كاملة وذلك بتفكيك القواعد العسكرية الأمريكية والبريطانية وخروج كافة المستسشارين الأمنيين والعسكريين الأمريكان والإنجليز والصهاينة والأجانب من البحرين".
وحيت الحركة "الشعب البحريني العظيم الذي هزم بصبره وإرادته وعزته قوى الشر والظلام التي أمعنت في القتل والبطش والتنكيل وسفك الدماء وإزهاق الأرواح البريئة ولم تنجح مع كل ذلك الإرهاب والقمع في إخضاع شعبنا"، ولفتت الى ان "هذا الشعب الصامد برهن على أنه شعب عصي على الإخضاع بالإكراه وفرض الأمر الواقع"، واضافت "ونحن نودع العام السابع وتستقبل ثورتنا عامها الثامن لا بد وأن نقف إجلالا وإكبارا لشهداءنا الأبرار ونعاهدهم بأننا سنكون على العهد معهم وأوفياء لدمائهم الزكية وأن دربهم للحرية والكرامة بدأ بدمائهم الطاهرة والزكية ، ولن يتوقف وإنما لتستمر المسيرة والثورة حتى تحقيق كامل الكرامة غير منقوصة".
وشددت الحركة على ان "الثورة مستمرة من أجل الكرامة والقصاص من القتلة والمجرمين والسفاحين ومنتهكي الأعراض والحرمات ومرتكبي جرائم الحرب ومجازر الإبادة الجماعية وثقتنا بإرادة شعبنا الصلبة ومتوكلين على الله العلي القدير حتى النصر أو الشهادة".
وقالت الحركة "إننا في المعارضة لن نقبل بأية تفاهمات خارج حفظ وصون دماء الشهداء والأعراض المنتهكة مهما كانت النتائج ، وسنقف إلى جانب عوائل الشهداء وأولياء الدم ومن تعرضت أعراضهم وكرامتهم الى السحق والخدش حتى يتم القصاص من المجرمين والسفاحين والقتلة وعلى رأسهم الطاغية الديكتاتور حمد بن عيسى آل خليفة".

تعليقات القراء

  1. ليس هناك تعليقات

أضف تعليقك