الحشود الهادرة تتهافت نحو كربلاء رغم الاخطار المحدقة

0 الآراء
البحرين
3061
على الرغم من هول المجازر التي تشهدها المناسبات الدينية في العراق والتهديدات العلنية التي تطلقها الجماعات الإرهابية التكفيرية باستهداف زوار العتبات المقدسة ، فأن قوافل الزوار بدأت بالتوافد على مدينة كربلاء المقدسة وبأعداد ضخمة استعدادا لاحيار مراسم عاشوراء ذكرى استشهاد الامام الحسين عليه السلام ، متحدين بذلك كل الهواجس والمخاطر التي تهدد حياتهم فضلا عن مشقة السفر والتي تكون سيرا على الأقدام.

ويتجاوز المشي في بعض الاحيان مئات الكيلومترات خصوصا القادمين من جنوب العراق، وعلى الرغم من حالات التعب والإعياء البادية على الزوار القادمين مشيا إلا أن المشاهد لهذه الصور الرائعة يجد روح الإصرار والتحدي في وجه كل من يلاقيه من الزوار لحضور المراسم وخصوصا من كبار السن الذي أخذ منهم الزمن مأخذه.
وقد انتشرت على طول الطرق الداخلية والخارجية لمدينة كربلاء والمدن المحيطة بها المضايف الحسينية التي تقيمها الأهالي والعشائر الساكنة بمحاذاة الطرق المؤدية إلى المدينة المقدسة حيث تكون بمثابة محطات استراحة الزوار تقوم بتقديم المأوى والمأكل زيادة على توفير الخدمات الصحية لهم . والشيء المميز لهذه المضايف إنها قد أعدت بصورة منسقة ليكون انتشارها بصورة يكفل استيعابها لهذه الأعداد الكبيرة ولمدة تزيد عن العشرة أيام التي تختم بها توافد الزائرين.
وتشهد مدينة كربلاء المقدسة استعدادات ضخمة من الناحية الأمنية والخدمية والطبية وذلك لاستقبال الوافدين إلى المدينة بمناسبة عاشوراء حيث من المتوقع ان يبلغ عدد الزوار عدة ملايين .
فقد أكد محافظُ كربلاء المقدسة /آمال الدين الهر/ اكتمال الاستعدادات الامنية والخدمية والصحية لاستقبال ملايين الزوار بمناسبة إحياء ذكرى استشهاد الامامِ الحسين عليه السلام .
وكان الهر قد توقع في وقت سابق وصول عدد الزوار الى محافظة كربلاء الى اربعة ملايين زائر خلال زيارة عاشوراء.
واضاف انه من المؤمل دخول اكثر من 200 الف زائر عربي واجنبي الى المحافظة وذلك بحسب بيانات الحجوزات في المطارات.
واشار الهر الى ان الخطة الخدمية الجديدة للزيارة سيدخل فيها لاول مرة القطاع الخاص، لاسيما في مجال النقل ولن يتم الاعتماد كليا على الجهد الحكومي، ملمحا الى ان نجاح الخطة الخدمية خلال هذه المناسبة كان ومازال هاجسا نتمنى تحقيقه خدمة للامام الحسين (عليه السلام) والزائرين.
 بدوره اشار قائد عمليات الفرات الاوسط الفريق الركن عثمان الغانمي الى نشر أكثر من ثلاثين الف عنصر امني في المحافظة لتأمين سلامة الزائرين .
الى ذلك أعلنت الأمانة العامة لمجلس الوزراء, عن تعطيل الدوام الرسمي في جميع دوائر الدولة بمناسبة ذكرى استشهاد الإمام الحسين عليه السلام الأحد المقبل.
وقال بيان للمكتب الإعلامي للأمانة , إن "مجلس الوزراء قرر اعتبار الـ25 من تشرين الثاني, عطلة رسمية بمناسبة أحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسين عليه السلام".
وأضاف البيان أن "التعطيل يشكل جميع دوائر الدولة باستثناء المؤسسات الأمنية والساندة التي تعمل لخدمة محيي هذه الذكرى".

تعليقات القراء

  1. ليس هناك تعليقات

أضف تعليقك