القوى الثوريّة المعارضة تشدّد على إحياء ذكرى الاستقلال المجيدة في الرابع عشر من أغسطس، وتدعو للتظاهرات الكبرى نحو ميدان اللؤلؤة

0 الآراء
بيانات الثورة
9093
http://14febrayer.com//images/14febbh/14agust.jpg

القوى الثوريّة المعارضة تشدّد على إحياء ذكرى الاستقلال المجيدة
في الرابع عشر من أغسطس، وتدعو للتظاهرات الكبرى
نحو ميدان اللؤلؤة

ذكرى يوم الاستقلال فرصة لرفض كلّ أشكال الوصاية، ومنطلق لتصعيد الثورة والمقاومة المشروعة لرفض جميع أشكال الاحتلال، وفي مقدّمتها الاحتلالان السعوديّ والخليفيّ.

يا جماهير شعبنا الأبيّ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

يستقبل شعبنا البحرانيّ المظلوم ذكرى الاستقلال من براثن الهيمنة البريطانيّة، وذلك في الرابع عشر من شهر أغسطس من كلّ عام، وهي الذكرى «الرابعة واﻷربعون»، وتودّ قوى المعارضة الثوريّة «ائتلاف شباب ١٤ فبراير، تيّار الوفاء الإسلاميّ، تيّار العمل الإسلاميّ، حركة أحرار البحرين، حركة خلاص، حركة حقّ» أن تبارك لشعب العزّة والكرمة قرب حلول هذه الذكرى المجيدة، وتنتهز الفرصة لتحيي ذكرى شهداء الاستقلال والحريّة والكرامة، الذين جابهوا المستعمر وناضلوا «سنّة وشيعة» من أجل حريّة الوطن واستقلاله، كما تودّ أن تؤكّد على النقاط التالية:

أولاً: يجب أن نحيي هذه الذكرى بكلّ ما لدينا من سبل مشروعة، وأن نبقيها حيّة في وجدان شعبنا وأجيالنا الواعدة، لما لذلك من أثر وطنيّ كبير، خصوصًا أنّ نظام العصابة الخليفيّة يحاول بشتّى السبل تغييب هذه الذكرى ومحوها من تاريخ البحرين، واستبدالها بذكرى مشؤومة، وهي ذكرى تولّي الحاكم الخليفيّ الظالم لمقاليد السلطة غير المشروعة في البحرين.

ثانياً: في هذه المناسبة، لا بدّ أن نستحضر بكلّ عنفوان ذكرى نضالات شعبنا البطلّ وكلّ نخبه وجماهيره، الذين قارعوا المستعمر البريطانيّ الآثم، وناضلوا من أجل الاستقلال والسيادة، فنستذكر شهداء البحرين الذين روت دماؤهم تراب أوّال، فلهم منّا ألف تحيّة، ونعاهدهم بأنّنا باقون على دربهم حتى تحقيق العدالة والاستقلال الكامل من كلّ أشكال التسلّط والظلم، وأنّنا مستمرّون في النضال حتى تقرير المصير.

ثالثاً: في هذه الذكرى نؤكّد رفضنا التام لوجود القوّات والقواعد الأجنبيّة التي تتدخّل في شؤون وطننا الحبيب، والتي جاءت عبر خيانة الخليفيّين لتراب أوّالنا السليبة، وعلى رأس تلك القوّات الجيش السعوديّ الجبان وما يسمّى قوّات درع الجزيرة الجبناء، الذين دخلوا البحرين وهدموا المساجد وقتلوا الأبرياء، ونؤكّد أنّ كلّ الخيارات المشروعة عقلًا ودينًا لطرد هذه القوّات المحتلةّ هي حقّ لشعبنا، ونرفض وجود القواعد البريطانيّة والأمريكيّة التي تدعم نظام القتل والتعذيب، وتساهم في إجهاض طموح شعبنا وتطلّعاته المحقّة.

رابعاً: ندعو جماهير شعبنا للتأهّب والاستعداد لأكبر مشاركة في التظاهرات الكبرى، زحفًا نحو «ميدان اللؤلؤة»، وذلك يوم الجمعة الموافق ١٤ من أغسطس ٢٠١٥م .

المجدُ والخلود لشهداء ثورة اللؤلؤ الأبرار، الحريّة للأسرى والأسيرات في السجون الخليفيّة، التحيّة والتقدير لشعبنا الأبيّ المقاوم.

صادر بتاريخ:

القوى الثوريّة المعارضة:

-  ائتلاف شباب ثورة الرابع عشر من فبراير.
- تيّار الوفاء الإسلاميّ.
- تيّار العمل الإسلاميّ.
- حركة خلاص.
- حركة أحرار البحرين.
- حركة الحريّات والديمقراطية حقّ.

تعليقات القراء

  1. ليس هناك تعليقات

أضف تعليقك